أخبار

فيتيل يحقق فوزه الـ 50 ويستعيد صدارة البطولة

حقق الألماني “سيباستيان فيتيل” سائق فريق فيراري الفوز في سباق جائزة كندا الكبرى، الجولة السابعة من بطولة العالم لسباقات الفورمولا وان، ليسجل فوزه الـ 50 في مسيرته الاحترافية والثالث في موسم 2018، وهذا هو الفوز الأول لـ”فيراري” في كندا منذ عام 2004 والثاني لـ”فيتيل” بعد صعوده إلى العتبة الأولى من منصة التتويج في عام 2013.
جاء في المركز الثاني الفلندي “فالتيري بوتاس” سائق فريق ويليامز، أما المركز الثالث فكان من نصيب الهولندي “ماكس فيرشتابن” سائق فريق ريد بٌل,
وبذلك الفوز يستعيد فيتيل صدارة ترتيب البطولة بفارق نقطة واحد فقط عن منافسه المباشر “لويس هاميلتون” سائق فريق مرسيدس، الذي حل بالمركز الخامس في هذه السباق.
واستطاع فيتيل الحفاظ على على صدارته طوال السباق فيما حاول فيرشتابن تجاوز بوتاس للمركز الثاني إلّا أن الفنلندي نجح في المحافظة على مركزه وسط تقدّم ريكاردو إلى المركز الخامس على حساب رايكونن.
ولكن منافسة اللّفة الأولى لم تستمرّ طويلاً حيث تعرّض هارتلي لحادثٍ قويّ خلال اللّفة الأولى إذ دفعه سترول نحو الحائط على المنعطف الخامس لتطير سيارة تورو روسو في الهواء وتعاود الاصطدام بسيارة ويليامز إذ انسحب الاثنين مباشرةً من السباق، ونتيجةً لذلك دخلت سيارة الأمان.
وخرجت سيارة الأمان من الحلبة مع نهاية اللفة الرابعة إذ وسع فيتيل صدارته بظرف لفةٍ واحدة إلى 1.4 ثانية، وقد احتك بيريز بسيارة ساينز عند المنعطف الأوّل إذ خرج الأخير عن المسار ما أدّى إلى خسارته لثلاثة مراكز.
وبحلول اللفة الثامنة أعلم هاميلتون فريقه بأنه يخسر جزءًا من طاقة محركه، ولكنه كان يُحافظ على تواقيت ثابتة مع تواجده في المركز الرابع بفارق 1.9 ثانية عن ريكاردو.
وبقيت مراكز سائقي الطليعة على حالها من دون تغيير، مع قيام رايكونن بالتوقف وعودته إلى المركز السادس وراء هاميلتون، ولكن سائق فيراري كان على إطارات أجدد من هاميلتون بـ 16 لفة، ولكنه بالرغم من ذلك لم يتمكّن من الاقتراب منه للقيام بالتجاوز.
وقام بوتاس بالتوقف في اللّفة 37 إذ انتقل إلى إطارات “سوبر سوفت” وهو ما استدعى فيتيل الدخول بعده مباشرةً من أجل تغطيته.
واضطر ألونسو إلى الانسحاب في سباقه رقم 300 في الفورمولا واحد إذ قال له مهنسه “نحن آسفون”.