أخبار

«إيجيبت أوتوموتيف» يحاور مالك أول مصنع لتجميع السيارات الكهربائية فى مصر

«درشال» نجحت فى رفع إجمالى الاستثمارات ورؤوس الأموال لـ500 مليون جنيه

مصر

حوار: محمد الروبى

أعلنت شركة درشال للصناعة والتجارة، بالتعاون مع الشركة الهندسية للسيارات، وشركة »دونج فانج« الصينية، إطلاق أول سيارة كهربائية صينية المنشأ فى مصر وهى السيارة »DFLZ M5«. وسيجرى تجميع السيارة محلياً فى مصانع الشركة الهندسية للسيارات، أواخر 2018، بالإضافة إلى طراز آخر من فئة سيدان، وطراز »S5« الرياضى متعدد الأغراض، والذى يعمل بالبنزين. وسيفتح هذا التعاون آفاقاً صناعية وتجارية جديدة لقطاع السيارات المحلية، خصوصًا أن تلك السيارات ستساهم وبشكل فعال فى تحقيق التنمية المستدامة وستخلق فرصًا استثمارية جديدة ممثلة فى محطات الشحن الكهربائية، وغيرها من الخدمات المساندة لقطاع السيارات الكهربائية الواعد فى السوق المحلى.

«إيجيبت أوتوموتيف» حاور حسن دسوقى رئيس مجلس إدارة شركة درشال للصناعة والتجارة، للوقوف على آخر تطورات العمل خلال الفترة الماضية. قال دسوقى، إن أول إنجاز حققته الشركة هو ارتفاع إجمالى استثمارات ورؤوس الأموال المبدئية لها إلى 500 مليون جنيه، بعد دراسة مطولة من الجانب الصينى للمصنع وللسوق المصرى، من ناحية السيارات والشواحن، عبر الوفد الذى زار مصر قريباً، وحضر حفل الإطلاق منذ عدة أيام. وتخطط الشركة لطرح طرازات شركة »دونج فانج« الكهربائية الصينية فى مصر، بالإضافة إلى طراز »S5« من فئة السيارات الرياضية متعددة الأغراض، والذى يعمل بالبنزين، ثم تشغيل خط إنتاج من »نوع خاص«، يستطيع تجميع عدة طرازات على خط واحد، أواخر العام الحالي، على أن يكون بالمصنع 3 مهندسين صينيين متواجدين بصفة دائمة فى المصنع لمدة 6 شهور لتدريب ودعم العمالة المصرية.

وسيبدأ المصنع بتجميع السيارات »SKD« فقط فى البداية، ثم سيتحول إلى التصنيع CKD، ولكن بعد التأكد من نجاح المرحلة الأولى »التجميع«، وفى هذة الفترة ستعمل »درشال« على تطوير ودعم الصناعات المغذية المحلية المعاونة لتصنيع سيارتها فى مصر.

وتعتزم الشركة، الدخول فى شراكة مع إحدى الشركات الصينية، لافتتاح مصنع محركات عادية ومصنع آخر للمحركات الكهربائية، ولكن المشروع لم يخرج من مرحلة المناقشات حتى الآن. أضاف دسوقي: »من المفترض أن تصل القدرة الإنتاجية لمصنع الشواحن إلى 1000 شاحن بنهاية العام الحالي، وستوفر هذه الشواحن ما يصل إلى 3000 فرصة عمل للشباب، كما سيبدأ مصنع السيارات الكهربائية الإنتاج بقدرة تصل إلى 200 سيارة سنوياً، على أن تصل إلى 3000 سيارة سنوياً فى عدة أعوام مقبلة، وستظهر أول سيارة كهربائية مجمعة فى مصر مطلع العام المُقبل.« كما تقوم درشال حاليًا بتجهيز صالة عرض سيارات »كهربائية«، على مساحة 3 آلاف متر، بمدينة نصر، بالقرب من شارع عمر بن الخطاب.

وأكد دسوقى، عزمه الشديد إحياء مصانع »الهيئة الهندسية«، والتى وصفها بـ»الحصن« الذى يستطيع إحياء آمال قطاع كامل، وتوفير آلاف من فرص العمل، والاستثمارات الضخمة. وأضاف أن هدفه فتح مصانع مصرية خالصة، وليس مجرد استيراد المنتجات من الخارج. وأوضح أنه عقد اجتماعات عدة فى وقت سابق مع عدد من ممثلى مصانع القطاع الخاص والمصانع الحربية بمصر منها مصنعى 93 و62، الذين أكدوا أنهم على أهبة الاستعداد لإحياء صناعة السيارات فى مصر.

وأوضح أنه حاول التواصل مع سحر نصر وزيرة التعاون الدولي، وعمرو نصار وزير التجارة والصناعة، لتوفير الدعم لمشروع السيارات الكهربائية، ورعايته كمشروع قومى للبلاد، وإيصال بعض الأمانى وحلول المشكلات لهم، ورؤية الشركة.. لكن بلا فائدة حتى الآن. أكد دسوقى، أنه يستطيع توفير ما يقرب من 3 ملايين جنيه يوميًا لخزينة الدولة، من خلال تخصيص سيارات تاكسى كهربائية، تصل إلى 25% من إجمالى السيارات الموجودة حاليًا، وعددها 373 ألف سيارة أجرة، وتستهلك دعما على المحروقات قيمته 15 مليون جنيه يومياً، ولكن لن يتم ذلك إلا بدعم قوى من الحكومة. قال دسوقى إن حلمه الوحيد حاليًا هو “سماع صوت تروس المصنع أثناء التشغيل، وساعتها سيستريح “.

:قد يهمك ايضا ::

اخبار السيارات ايجيبت اوتوموتيف زمزم مصطفى

النقل الثقيل يشل الحركة المرورية بمداخل “الدائري”

الحكومة تبحث تطوير “النصر للسيارات” مع شركة روسية

الملك يتباهي بصيده الثمين على غطاء محركي الـ “كونتيننتال وويليز”
لاستقبال النشرة البريدية
اشترك