أخبار

أحمد يونس: تعظيم الاستفادة من الشراكة بقطاع التأمين.. وافتتاح 3 مراكز صيانة جديدة

السعى لتوفير شبكة للخدمات السريعة بالتعاون مع توتال أو موبيل

كشف أحمد يونس رئيس قطاع العلامة التجارية أودى بشركة المصرية أوتوموتيف عن الخطوط العريضة للخطة التوسعية الطموحة للشركة ، والتي تركز على توفير خدمات تمويل متنوعة، إلي جانب بحث آليات الانتشار الجغرافي على مستوى الخدمات السريعة، وإضافة مراكز صيانة جديدة بكل من الغردقة والإسكندرية والقاهرة.

وأوضح يونس أن الهدف هو توفير تسهيلات تمويلية متعددة، من بينها إستبدال السيارات المستعملة لأى من الماركات الأربعة تحت مظلة الشركة وهم «أودى وفولكس واجن وسيات وسكودا»، مع توفير صالات عرض لإعادة بيع المستعمل بما يحقق أيضا درجة من الحفاظ على مستوي تسعير مقبول للطرازات القديمة.

وأشار الي أن هذه الأفكار مازلت قيد الدراسة وتحتاج الي إجراءات متعددة، متوقعا بدء التحرك فى هذا الملف مطلع العام المقبل.

كما كشف عن دراسة تعظيم الاستفادة من اتفاقيات الشراكة بقطاع التأمين، من خلال دراسة إمكانية المساهمة فى أحدى شركات التأمين ضمن مفاوضات حالية للتعاقد مع شركة جديدة ، متوقعا حسم الاتفاق منتصف الشهر المقبل. وأضاف أن شركته تعتزم فتح 3 مراكز صيانة جديدة بالغردقة والاسكندرية والقاهرة، وسيتم البدء فى النتنفيذ مطلع العام المقبل، كاشفا عن مفاوضات جارية مع ثلاث موزعين.

وأشار إلي السعى أيضا لتوفير شبكة واسعة للخدمات السريعة عبر الشراكة مع توتال أو موبيل لتقديم هذه الخدمات على مستوي الجمهورية.

وقال يونس أن السوق المحلية تشهد تحسنا ملحوظا فى حركة المبيعات بنسب تدور بين 20 الي 25%، وهو ما إنعكس أيضا على مبيعات أودى.

وأوضح أن شركته نجحت فى بلوغ المستهدف بمبيعات أودى عند800 إلي ألف سيارة، مع احتمالات تجاوزهذا الرقم مع نهاية العام فى حال استقرار عمليات الشحن والتى تتأخر فى كثير من الأحيان بسبب عدم توافر الكميات المطلوبة.

وتوقع أن تشهد الفترة المقبلة إهتماما أكبر من المستثمرين بالتجميع المحلي، فى ظل اهتمام الدولة بتقديم حوافز لدعم هذا النشاط، وهو ما دفع لبدء تجميع أحد طرازات سيات محليا.

وأكد أن التجميع ليس أمرا سهلا ويحتاج إلي ثقة كبيرة من الشركة الأم، واعتبره أولى خطوات التصنيع، وقد تكون مرحلة استكشاف للشركات المحلية قبل التحول نحو التصنيع الفعلي.

وعلى صعيد توقعات الأسعار خلال الفترة المقبلة، أكد يونس أن السوق استوعب بالفعل الزيادات المتتالية فى الأسعار خلال الفترة الماضية، ومن الأفضل أن يتسم بالاستقرار خلال الفترة المقبلة حتى لا يحدث إرتباك مرة أخرى فى حركة المبيعات لدرجة قد تجمد النشاط بالقطاع.

وأكد أن السوق مازالت تشهد مبالغة فى تسعير بعض السيارات خاصة التي لا تتوافر ، فى حين تختلف هوامش الربحية وفقا لسياسات الوكلاء والموزعين.

وأضاف أن شريحة كبيرة من العملاء تراهن على الإعفاء الجمركى المرتقب على السيارات الأوروبية مع بداية العام المقبل، لتراجع أسعار السيارات، إلا أن الأمر مازال غير واضح التأثير على مستويات الأسعار وحجم الضرائب الفرعية التى تحمل فى النهاية على سعر السيارة.

طرح طراز A3 سيدان بمحرك جديد ألف سي سي لأول مرة بمعرض أتوماك فورميلا

وأكد أن ارتفاع أسعار السيارات إلي متوسط يدور بين 500 إلى 700 ألف جنيه ساهم إيجابيا فى درجة الاهتمام بالسيارات الأودى، التي تعد من أقوى العلامات التجارية بهذه الشريحة السعرية. وكشف يونس عن طرح طراز A3 سيدان بمحرك جديد ألف سي سي لأول مرة بمعرض أتوماك فورميلا مع إمكانية تجربة قيادتها «test drive»، ويبدأ سعرها من 520 ألف جنيه، بما يقل حوالى 80 إلى 100 ألف جنيه عن السيارة ذات المحرك 1400 سي سي.

وتوقع أن يشهد المعرض حجز ما بين 40 إلي 50 سيارة من المحرك الصغير ألف سي سي، لافتا إلي أن المعارض والتجمعات عادة ما يكون لها تاثير فى دفع حركة المبيعات، وهو ما أثمر عن بيع نحو 12 عربية خلال شهرعبر معرض الساحل الشمالي .

نقلًا عن جريدة حابي.