أخبار

عضو الصناعات المغذية للسيارات: المواصفات أطلقت 20 مواصفة لكن دون تطبيق!

كتبَ: رشا سرور و أحمد حسن عبد الكريم

طالب منتجو الصناعات المغذية للسيارات بسرعة إطلاق استراتيجية صناعة السيارات، للتعرف على الحوافز التى ستمنحها الدولة للشركات لضخ استثمارات جديدة، نظراً لأن الخطوة الأولى لصناعة سيارة محلية تبدأ من قطاع الصناعات المغذية.

قال خالد خليل، عضو شعبة الصناعات المغذية للسيارات بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، إن الصناعات المغذية للسيارات بحاجة إلى حوافز للمستثمرين لتطويرها ورفع كفاءتها خلال الفترة المقبلة، يأتى على رأسها أعفاء جمركى للمعدات التصنيع لكى تكون وسيلة لجذب الاستثمارات فى هذا القطاع.

أشار خليل إلى أن هذه الصناعة بحاجة إلى التوسع من خلال الاعتماد على 3 محاور أساسية يضم أول محور الشركات التى توجه تصنيعها للسوق المحلي، يجب توحيد مواصفة للمنتجات المستخدمة فى السوق المحلي، ومنع استيراد منتجات تخالف هذه المواصفة الخاصة؛ لحماية المنتجات المصرية من المنتجات الرديئة المستوردة والتى تدخل دون الاعتماد على معايير وتضر بالمنتج المحلى.

أوضح أن إيجاد مواصفة موحدة للصناعات المغذية للسيارات ستقوم بدورها فى حماية المنافسة بين المنتج المحلى ومثيله الأجنبى بدلا من التنافس مع منتجات رديئة الجودة، وستحكم السيطرة على الاستيراد فى قطع غيار السيارات.

أشار إلى أن هيئة المواصفات والجودة، أطلقت مواصفة لحوالى 20 منتجا من الصناعات المغذية، منذ 6 سنوات لكنها لم تلتزم بها أو تطبيقها من الأساس، وهى تضم لمبات السيارات، والكاوتش وعدة منتجات من الصناعات المغذية.

أوضح أن المحور الثانى يضم الشركات التى تستهدف التصدير، وتوفير حوافز للشركات المصدرة، لرفع معدل التصدير من خلال إعداد دراسات عن الأسواق التى يمكن للمنتج المصرى الحصول على ميزة تنافسية بها وتسهيل دخول المنتجات لتلك الأسواق عبر الاتفاقيات التجارية وإعداد دراسة شاملة لقطاع الصناعات الهندسية عموما لتحفيز التصدير.

وعلى مستوى توجيه إنتاج الشركات للسوق المحلي، وهى ثالث المحاور التى يجب الاعتماد عليها، أوضح أهمية حماية المنتج المحلى من المنافسة الشرسة مع المنتجات المستوردة والاسراع فى إطلاق استراتيجية صناعة السيارات لتحفيز الشركات لضخ استثمارات فى القطاع.

ولفت إلى أن أبرز المنتجات التى مازالت لم تصنع محليا هى الماتور وصندوق التروس، وهى منتجات لا يسمح بتصنيعها سوى الشركة الأم المنتجة للسيارات، وفيما عدا ذلك يتم تصنيعه محليا، وبالتالى فإن الاهتمام بالقطاع يمكن مصر من صناعة السيارة المصرية وزيادة نسب المكون المحلى.

أشار إلى أنه توجد أجزاء كثيرة يتم تصنيعها محليا، وفى منتجات تحتاج لضخامة فى الإنتاج مثل تابلوه السيارة، وتم تصنيع الريداتير، وتيل الفرامل، الكراسي، وفرش السيارات، والبطاريات، وتصنيع الأجزاء المعدنية من جسم السيارة فى الشاسية طبقا للمواصفات العالمية.

أشار إلى أن شركته (المتحدة للصناعات المغذية فيمكو) تنتج دهانات بلاستيكية من 1500 و 2000 سيارة شهريا، وتستهدف التوسع خلال الفترة المقبلة، خاصة أنها أول شركة متخصصة فى الدهانات البلاستيكية للسيارات من 20 عاما، وتعتمد على التوريد المحلي، وتورد لكل شركات السيارات فى مصر، بالإضافة إلى تصنيعها للأجزاء المعدنية فى البودى والشاسية.

Related Articles
26 يوليو ,2018

«إيجيبت أوتوموتيف» يحاور مالك أول مصنع لتجميع السيارات الكهربائية...

مصر حوار: محمد الروبى أعلنت شركة درشال للصناعة والتجارة، بالتعاون...

3 ديسمبر ,2018

إيجيبت أوتوموتيف تُناقش التحديثات التي تواجه الصناعات الهندسية في...

تناقش أ/ مها صلاح، المدير التنفيذي للمجلس التصديري للصناعات الهندسية،...

30 يوليو ,2018

الحكومة تلغي استراتيجية صناعة السيارات وتستعين بالمناطق الحرة المتخصصة

قالت مصادر حكومية بحسب ما نشره موقع "إنتربرايز" إن مجلس...