أخبار

إلغاء جمارك “الأوروبي” يتسبب في ركود سوق السيارات المستعملة

المدير التنفيذي لسوق الحي العاشر: السيارات المتواجدة تمثل 25% فقط من إجمالي السيارات التي اعتادت على الحضور

كتبت: نور أحمد و يارا علي

 

الهدوء يعم المكان على غير العادة، سيارات مستعملة وكسر زيرو مصطفة على جانبي الساحة يجلس

بجوارها التجار أو مالكيها الذين يرغبون في بيعها، منهم من تملكه اليأس من بيع سيارته القديمة،

ومنهم من يتندر على ركود الحال وعدم  وجود زبون “يوحد ربنا” كما يقولون.

 

هذا هو حال سوق الجمعة لـ السيارات المستعملة في الحي العاشر بمدينة نصر، في الجمعة الأولى

لعام 2019، والتي توافق أول أيام السوق بعد تطبيق الاتفاقية المصرية الأوروبية والتي تنص على إلغاء

الجمارك بالكامل على السيارات المصنعة والمجمعة في دول الاتحاد الأوروبي.

 

العام الدراسي يفشل في إنعاش سوق السيارات المستعملة

 

وبعد التطبيق الفعلي للاتفاقية في الأول من يناير للعام الجاري، أعلن مجموعة من وكلاء السيارات الأوروبية في مصر عن انخفاض في أسعار السيارات الأوروبية لعام 2019، مثل سيارات “سكودا”

و”أوبل” و”بيجو” و”فورد” وغيرها من العلامات التجارية، ويبدو أن هذا الأمر انعكس بالسلب على سوق

السيارات المستعملة الذي خلى من المشترين، في انتظار أن تستقر الأسعار على أمل أن تنخفض أسعار المستعمل نتيجة لانخفاض أسعار الأوروبي.

 

أسعار السيارات المستعملة بسوق الجمعة لـ 20 ماركة ما بين 20 إلى 335 ألف

 

تراجع في حركة السوق إلى 25%


وبدوره استنكر العميد إبراهيم إسماعيل سعيد، المدير التنفيذي لأسواق السيارات المستعملة، ربط

أسعار السيارات المستعملة بالسيارات الزيرو في مصر، موضحا أن هذا لا يحدث في كل دول العالم فلا

يمكن المقارنة بين سيارة مستخدمة وتم استهلاكها لعدة أعوام بسيارة جديدة من المصنع إلى المشتري مباشرة.

 

وأكد سعيد على ركود حركة سوق المستعمل منذ شهر نوفمبر الماضي، وخاصة بعد الإعلان عن تطبيق

الشريحة الأخيرة من اتفاقية الشراكة المصرية الاوروبية ووصول الجمارك الي صفر على السيارات الأوروبية، متعجبا من تأثير هذا على سوق المستعمل الذي يضم عدد قليل من السيارات الأوروبية ويعتمد بنسبة أكبر على السيارات الكورية.

 

هل أثرت أسعار السيارات الأوروبية على أسعار السيارات المستعملة ؟

وقال العميد أن السوق يضم عادة كل يوم جمعة أكثر من 3000 سياة مستعملة تعرض للبيع، إلا أن هذا

العدد بدأ يقل تدريجيا منذ نوفمبر الماضي ليصل إلى أقل عدد له في الجمعة الأولى من يناير والذي لا يتجاوز عدد السيارات المعروضة فيه 700 سيارة، أي أقل من 25% من السيارات المشاركة في الأيام العادية.

 

وتابع ان تأثير قرار إلغاء الجماك لن يظهر إلا بعد مرور عشرون يوما من شهر يناير، قائلا إن الرؤية

الكاملة لحركة السوق ستظهر بعد انقضاء شهر يناير، متمنيا أن تستقر أسعار السيارات حتى تعود

حركة سوق المستعمل للرواج من جديد خلال الشهر الجاري، موضحا أنه حتى في حالة انخفاض الأسعار سيستقر السوق وتبدأ حركة البيع من جديد.

Related Articles
2 يناير ,2019

الهدوء يسيطر على جمارك الأسكندرية في اليوم الثاني من...

سيطر الهدوء النسبي على جمارك سيارات الأسكندرية على الرغم من...

8 نوفمبر ,2018

مصر تعفي السيارات الأوروبية من الجمارك

مصر تعفي السيارات الأوروبية من الجمارك أعلن سفير الاتحاد الاوروبى...