أخبار

هل إرتفاع البنزين سيزيد من ركود سوق السيارات ؟

كتبت – يارا الجنايني

نفى المهندس علي توفيق خبير سوق السيارات ورئيس رابطة الصناعات المغذية للسيارات ركود
سوق السيارات نتيجة لارتفاع أسعار الوقود ، فمن يريد شراء سيارة لن يعرقله أي قرار خاص بسوق
السيارات ، ولكن سيدخل عامل حجم استهلاك السيارة للوقود ضمن اعتبارات قرار الشراء .كما أن ارتفاع
أسعار المحروقات يدفع المستهلكين لترشيد استهلاك السيارات .

وأضاف توفيق أن ذلك القرار لن يؤثر كثيرًا على التوجه للسيارات الكهربائية ، نظرًا لارتفاع أسعارها
وعدم توافر قطع غيار ومراكز الصيانة ما يجعل أمر اقتناء سيارة كهربائية حاليًا أمر عسير بالنسبة
للمستهلك المصري ، مشيرًا إلى ضرورة حث وكلاء السيارات للمستهلكين للتوجه للسيارات التي تعمل
بالوقود والكهرباء ” الهجين ” من خلال توضيح توفير هذا النوع من السيارات في استهلاك الوقود مقارنة
بالسيارات التقليدية .

وأعرب رئيس رابطة الصناعات المغذية للسيارات عن عدم اتفاقه مع تحويل السيارة للعمل بالغاز الطبيعي
، مؤكدًا على أهمية الغاز الطبيعي في العديد من الصناعات مثل صناعة البلاستيك ، وشدد على ضرورة
توجيه الغاز الطبيعي في صناعات ذات قيمة اعلي بدلا من إهدار قيمته باستخدامه في سير السيارات.

ومن جهة اخرى ، أكد المستشار أسامة أبو المجد رئيس رابطة تجار السيارات أن تحريك أسعار
المحروقات سواء بالزيادة أو الانخفاض ليس له أي علاقة بحركة البيع والشراء في سوق السيارات ،
ويرجح أن يقتصر التأثير على قرار الشراء بالنسبة لفئة الدخل المتوسط من المستهلكين ، إذ يدفعهم قرار
ارتفاع أسعار البنزين إلى التوجه للسيارات التي تصل سعة محركها اللترية إلى أقل من 1600 سي سي ،
مشيرًا إلى عدم تأثير السوق سابقًا بالرغم من ارتفاع أسعار البنزين أكثر من مرة .

وأضاف أن تحريك أسعار الوقود من ضمن خطوات الإصلاح الاقتصادي التي لا تتم إلا بعد حملات توعية
للمستهلك المصري، موضحَا أن تراجع قيمة الدولار مقابل العملة المحلية بمثابة شهادة نجاح لمسار
الإصلاح الاقتصادي الذي تولاه رئيس الجمهورية “عبد الفتاح السيسي ” بعد أن أصدر قرار رفع الدعم
عن الوقود .

 

banners

لاستقبال النشرة البريدية
اشترك