أخبار

اليابان توقف تصدير السيارات الفاخرة إلى روسيا

وتشدد من الإجراءات على السلع الروسية الواردة

وافقت اليابان اليوم الثلاثاء على قرار حظر تصدير السيارات الفاخرة وسلع فاخرة أخرى، إلى روسيا، في إطار عقوبات اقتصادية ردا على غزو موسكو لأوكرانيا.

وأفادت وكالة “كيودو” اليابانية للأنباء بأن مجلس الوزراء الياباني بقيادة رئيس الوزراء فوميو كيشيدا قد راجع مرسوماً بشأن فرض الحظر على تصدير السلع الفاخرة بدايةً من يوم الثلاثاء القادم الموافق 5 إبريل، وتضمن القرار السيارات الفارهة والمجوهرات والقطع الفنية.

السيارات الفاخرة سلاحاً اقتصادياً

حيث تستهدف حكومة اليابان من وراء هذه الخطوة زيادة الضغط على أثرياء روسيا من الداعمين مالياً لموقف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو نفس الموقف الذي سبق واتخذته كلاً من الولايات المتحدة وعدة دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي حيث أعلنت مجموعة إجراءات مماثلة.

ومن جانبه قال وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة الياباني، كويشي هاجيودا، في مؤتمر صحفي: “سوف نتعاون مع المجتمع الدولي، بما في ذلك مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى، لفرض عقوبات صارمة على موسكو”، وذلك بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.

ويأتي هذا القرار استناداً إلى كون السيارات تشكل جزءا كبيرا من الصادرات اليابانية لروسيا، حيث وصلت قيمة الصادرات الإجمالية من السيارات في عام 2020 إلى 8ر627 مليار ين (5 مليارات دولار)، وفقا لبيانات حكومية.

زيادة الرسوم الجمركية على واردات روسيا

وعلى جانب السلع الواردة من روسيا فقد أعلن رئيس الوزراء الياباني اليوم عن خطط لإلغاء وضع الأفضلية التجارية لروسيا، وهو ما يعني زيادة الرسوم الجمركية على السلع الواردة منها، كما تضمنت قراراته أيضا حظر بعض الواردات من روسيا، وذلك وفقاً لتقرير وكالة رويترز.

وتتخذ اليابان من صادراتها من المعادن والسلع الفاخرة سلاحاً اقتصادياً؛ فقد سبق لها أن فرضت حظراً مماثلاً في عام 2006 على صادراتها من السلع الفاخرة إلى كوريا الشمالية، وذلك بعد أن أعلنت بيونج يانج أنها أجرت تجربة نووية، ثم حظرت التبادل التجاري تماماً مع كوريا الشمالية.