أخبار

رابطة التجار: أسعار السيارات المستعملة تشهد ارتفاعاً بنسبة 30%

قيم الارتفاعات وصلت إلى 120 ألف جنيه

تعاني سوق السيارات الجديدة في مصر منذ أشهر طويلة من موجة ارتفاعات متتالية في الأسعار بدأت تأثراً بأزمة الرقائق الإلكترونية العالمية، ثم ازدادت حدتها مع ارتفاع سعر الدولار شهر مارس الماضي، وهو الأمر الذي بالتأكيد سيلقي بظلاله على أسعار السيارات المستعملة وبالتالي حركة البيع والشراء لها في السوق.

50% تراجع حجم مبيعات قطاع المستعمل

ويشرح محمود حماد، رئيس قطاع السيارات المستعملة والهايبرد برابطة التجار، حالة سوق السيارات المستعملة حالياً بأنها : “تشهد حالة من الركود، مما أدى إلى تراجع حجم مبيعات السيارات المستعملة بنسبة 50%، نتيجة نقص المعروض منها مقابل زيادة الطلب خلال الفترة الحالية”.

وأضاف حماد في تصريحات خاصة لـ « ايجيبت أتوموتيف »، أن أسعار السيارات المستعملة تأثرت بشكل كبير، بالزيادات السعرية التي شهدتها السيارات الزيرو، بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار، الأمر الذي ساهم في تقارب أسعار السيارات المستعملة والجديدة، حيث تراوحت قيمة الارتفاعات بين 40 إلى 120 ألف جنيه على بعض السيارات داخل السوق.

أسعار السيارات المستعملة مقارنةً بالزيرو

وأوضح رئيس قطاع السيارات المستعملة برابطة التجار، أن حجم إقبال المواطنين على شراء السيارات المستعملة سواء من المعارض أو المنصات الإلكترونية الأخرى، قد ارتفع بنحو 80% ، وذلك في ظل ندرة المعروض منها داخل السوق المحلية، متأثرة بالمتغيرات التي يمر بها قطاع السيارات الجديدة في مصر، سواء من ارتفاع أسعار الدولار أو القرارات الحكومية الأخيرة الخاصة بشأن العمليات الاستيرادية.

وأكد رئيس قطاع السيارات المستعملة والهايبرد برابطة التجار، أن أسعار السيارات المستعملة قد شهدت ارتفاعاً بنسبة 30 % في مصر، موضحاً أن هناك بعض الطرازات المستعملة وصلت أسعارها إلى نفس ذات قيمة السيارات الجديدة، أو أقل منها بـ 20 ألف جنيه، مشيرا إلى  هناك بعض العوامل التي يتم عن طريقها تحديد أسعار السيارات المستعملة، ومنها حالة السيارة وأداء المحرك وعدد كيلو مترات السير وسنة الموديل.