حماية المستهلك : 5% زيادة على سعر السيارة ورد مبالغ الحاجزين بفائدة 18%

كشف المهندس أيمن حسام الدين، رئيس جهاز حماية المستهلك ، عن ورود العديد من الشكاوى للمواطنين إلى الجهاز بشأن تسليم وكلاء السيارات للحاجزين بأسعار غير المتفق عليها بإيصال الحجز منذ مارس الماضي 2022، وذلك بعد المتغيرات العديدة التي طرأت على حركة السوق، ومنها ارتفاع سعر صرف الدولار، ورفع سعر الفائدة، مما أدى إلى فرض مبالغ مالية إضافية للمستهلك عن السعر المعلن قبل الزيادة.

مصير حاجزي السيارات

وأضاف حسام خلال المؤتمر الصحفي لجهاز حماية المستهلك والمنعقد بمقر الجهاز بالقرية الذكية، اليوم،  أن على الوكلاء القيام بتسليم الحاجزين الذين أتموا سداد كامل قيمة السيارة حتى 12 إبريل الماضي 2022، دون أي زيادة دون تحميل المستهلك فارق السعر.

أما عن مصير حاجزي السيارات الذين قاموا بدفع جزء بسيط من قيمة السيارة التي تم حجزها ومذكورة في إيصال الحجز؛ فأوضح رئيس جهاز حماية المستهلك أنه على الوكيل رد قيمة الحجز مع فائدة 18% من المبلغ المدفوع، كتعويضًا للحاجزين باعتبارها أعلى فائدة بالجهاز المصرفي بالفترة الحالية، موضحاً أنه سيتم دفع الفائدة من أول دفعة على الإجمالي وليس على كل الدفعات التي تم تسديدها.

كماليات السيارات لا تتعدى 5% من القيمة الإجمالية

وأكد حسام، على التصدى بكل حسم لمن يتحايل على جهاز حماية المستهلك، سواء من التجار والموزعين، حيث أنه تم رصد بعض المخالفات بإضافة أسعار زيادة عن السعر الرسمي المعلن من الوكيل، وهو نفس ما تعارفت عليه السوق باسم الأوفر برايس وذلك بنسب تخطت 30% زيادة، على الرغم من صدور قرار من الجهاز بالمعاقبة القانونية ووقوع غرامة مالية تصل إلى 2 مليون جنيه.

وأشار رئيس جهاز حماية المستهلك، إلى موافقة الجهاز للتجار على إضافة 5% زيادة على إجمالي سعر السيارة، كمبلغ مالي يضاف عند وضع بعض كماليات السيارات، بما لا يضر بسلامة وآمن المستهلك.

مقترحات تجار وموزعي السيارات

وكان عمرو سليمان، عضو شعبة السيارات بالاتحاد العام بالغرفة التجارية، قد كشف في وقت سابق عن تفاصيل اجتماع الوكلاء وموزعي وتجار السيارات بالشعبة مع جهاز حماية المستهلك، لمناقشة كافة المقترحات لحل الصعوبات التي مازالت تواجههم في سوق السيارات، والتي تضمنت إضافة نسبة لا تتعدى 5% زيادة على سعر الوكيل، مقابل تقديم الخدمة التي يبحث عنها المستهلك بعد استلام السيارة، كإضافة بعض الاكسسوارات و خدمات حماية النانو، باعتباره تعويض مناسب لهم عن خسائر قيمة الأوفر برايس التي كانت تضاف على السعر الرسمي.

وأوضح سليمان في تصريحات خاصة لـ « إيجيبت أوتوموتيف »، أن جهاز حماية المستهلك خلال الاجتماع رفض تمامًا البيع بسعر الأوفر برايس على الرغم من الخسائر التي قد يتكبدها الموزعين والتجار، مما تسبب في توجه البعض نحو عدم إتاحة السيارات بالمعارض وحجزها بالمخازن لحين اتضاح الرؤية والوقوف على حلول مناسبة لتحقيق أقل خسائر ممكنة.

وأوضح عضو شعبة السيارات، أن السوق يعاني من نقص المعروض نتيجة توقف عملية الاستيراد من الخارج لأكثر من شهر ونصف، والتي أدت إلى تباطؤ حركة الشراء مع قلة المنتج، وتحمل الموزعين والتجار والوكلاء أعباء مالية ضخمة، قد تؤدي إلى عدم سير العمل بالقطاع وخروج صغار التجار من الأسواق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى