بتنفيذ سيمنز الألمانية.. تعرف على خطوط القطار الكهربائي السريع

بدأت أمس أول خطوات مشروع القطار الكهربائي السريع ، والذي من المخطط له أن يربط شمال مصر بجنوبها وشرقها من خلال ثلاث خطوط رئيسية؛ عبر تعاقد يجمع بين شركة سيمنز الألمانية وكلٍ من شركة أوراسكوم للإنشاءات وشركة المقاولون العرب.

يربط 60 مدينة في مختلف أنحاء الجمهورية

وتبلغ الأطوال الإجمالية لخطوط القطار الكهربائي السريع حوالي ألفي كم على مستوى الجمهورية، حيث ستعمل شبكة السكك الحديدية المزمع إنشائها على ربط 60 مدينة في الجمهورية بالقطارات الحديثة، والتي تصل سرعتها إلى 230 كيلومتر في الساعة.

وتتألف شبكة خطوط السكك الحديدية عالية السرعة من ثلاثة خطوط؛ أولها خط بطول 660 كم، يربط بين مدينة العين السخنة في البحر الأحمر بمدينة الإسكندرية ومرسى مطروح بالبحر الأبيض المتوسط.

أما الخط الثاني فيبلغ طوله حوالي ألف ومائة كيلومتر، ويربط بين مدينة القاهرة ومدينة أبو سمبل مروراً بمدينتي الأقصر وأسوان، أما الخط الثالث فهو بطول 225 كم، ويربط بين مدينة قنا ومدينة سفاجا مروراً بمدينة الغردقة بالبحر الأحمر.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد شهد أمس مراسم توقيع التعاقد مع شركة سيمنز؛ حيث أكد خلالها أن شبكة خطوط القطارات الكهربائية الجديدة تأتي ترسيخاً للتعاون المثمر بين مصر وألمانيا في مجال البنية الأساسية، وستمثل إضافة كبيرة لمنظومة النقل إيذاناً ببداية عصر جديد للسكك الحديدية في مصر وأفريقيا والشرق الأوسط.

القطار الكهربائي السريع الأضخم في تاريخ سيمنز

ومن جانبه أعرب رئيس مجلس إدارة شركة سيمنز عن اعتزازه بالتعاون المثمر مع مصر في المشروعات التنموية التي صنعت تاريخًا مشرفًا للشركة في المنطقة والعالم، مشيراً إلى أن مشروع القطار الكهربائي السريع في مصر هو الأضخم في تاريخ الشركة منذ تأسيسها قبل ١٧٥ عاماً.
ويجمع عقد الشراكة بين سيمنز موبيليتي الألمانية وأوراسكوم للإنشاءات والمقاولون العرب؛ بهدف تصميم وإنشاء الخطوط ووضع القطارات في التشغيل، من أجل تنفيذ المشروع بشكل متكامل، بالإضافة إلى تقديم الشركة الألمانية لخدمات الصيانة لمدة 15 عاماً، على أن يسهم هذا التحالف الثلاثي في تنمية وتطوير الكوادر المحلية في قطاع السكك الحديدية.

حضر مراسم التوقيع المستشار الألماني أولاف شولتز الذي أكد في كلمته على أهمية علاقات الشراكة المتينة بين مصر وألمانيا مشيداً بالقرار الاستراتيجي المصري بالاعتماد على القطارات السريعة في نقل المواطنين وحركة البضائع، بما سيعزز من مكانة مصر وموقعها التجاري إقليمياً وعالمياً ويجعلها رائدة في تكنولوجيا السكك الحديدية فائقة التطور في الشرق الأوسط والقارة الأفريقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى