رئيس بروميتيون العالمية: نخطط لطرح إطارات Series 02 بنهاية هذا العام

يمثل مصنع شركة بروميتيون العالمية للإطارات في مصر 20% من حجم إنتاجها العالمي؛ وذلك بحسب ما صرح به روبيرتو ريجي مدير عام الشركة، مؤكداً أن مصر تعد من الأسواق الواعدة في خطط الشركة المستقبلية.

جاء ذلك في حوارٍ خاص أجراه مع موقع الوطن على هامش المؤتمر الذي نظمته الشركة لإطلاق إطارات Series 02، حيث أجاب على مدى تأثر إنتاج بروميتيون بأزمة كورونا قائلاً: “تأثر معدل إنتاجنا بنفس القدر الذي تأثرت به الشركات الأخرى في جميع أنحاء العالم، وخاصةً في الفصل الأول من عام 2020، وكان الربع الثاني صعباً للغاية، لكن الطلب بدأ في الارتفاع مرة أخرى في النصف الثاني من ذلك العام.

وفي نهاية عام 2020، عادت معدلات الإنتاج إلى مستوى جيد جداً، ثم كان عام 2021 قوياً، وهو أفضل عام للشركة في تاريخها القصير، كما تسير بداية عام 2022 في نفس الاتجاه، لذلك، نستكمل المؤشرات الجيدة لعام 2021، ونأمل أن نتمكن من الاستمرار نحو تحقيق ذلك في الأشهر المقبلة.

60% من إنتاج مصنع إطارات بروميتيون في مصر يتم تصديره للخارج

وحول خطط الشركة لاستمرار التقدم الذي تستهدفه وخططها من أجل التوسع في أسواق جديدة أوضح ريجي: “بروميتيون هي شركة متواجدة على الصعيد العالمي، لأننا نقدم منتجاتنا في أكثر من 150 دولة حول العالم، وتاريخياً نمتلك تواجداً قوياً للغاية في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا خاصةً في مصر وتركيا، وأمريكا الجنوبية خاصةً في البرازيل، تتواجد منتجاتنا كذلك بأمريكا الشمالية، ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ، ولكن بالنظر إلى إمكانات السوق وما يمكننا تحقيقه، ستكون الولايات المتحدة الأمريكية على الأرجح هي السوق التي تمثل الفرصة الأكبر، وبالنظر إلى المستقبل في بلدان مثل مصر وتركيا والبرازيل، فإن الهدف هو تعزيز مكانتنا الرائدة في السوق. وإذا فكرنا في أوروبا، يمكننا تحسين حصتنا السوقية ونقوم بتحسينها في الأشهر الحالية. وأخيراً، علينا بالتأكيد أن ننمو في آسيا والمحيط الهادئ وأمريكا الشمالية”.

وبسؤاله عن مدى تقييم مجموعة بروميتيون للسوق المصرية؛ جاي ريجي : “مصر، جنباً إلى جنب مع مصانع أخرى مثل تركيا، هي المصدر الرئيسي للإنتاج في المنطقة حيث تتواجد الشركة منذ عقود. وفي عام 2024، سنحتفل بالذكرى السنوية الـ 30 لتأسيس مصنعنا في مصر. ومن المؤكد أننا سننظم احتفالية ستشمل القوة العاملة بأكملها والتي تبلغ 1,800 فرد، فلقد أثرت جائحة فيروس كورونا المستجد على وجودنا في مصر، ومع ذلك، فإن القوة العاملة بأكملها قد قامت بعمل لا يصدق في ظل تلك الظروف الصعبة، إنه مزيج من الكفاءة، المعرفة التقنية، الالتزام، الشغف، العقلية، والشعور بالمسئولية، وبالطبع مصر مهمة للغاية، فهي تساهم بما يقرب من 20% من إجمالي قاعدة إنتاجنا، ونصدر 60% من إنتاج مصر إلى الأسواق العالمية، كما أنها تمثل سوقاً نمتلك فيه حصة سوقية عالية للغاية”. 

وتقدم بروميتيون منتجات خاصة بالحافلات وشاحنات النقل الثقيل، وتخاطب شريحة خاصة من العملاء وهم أصحاب الشاحنات الذي يستخدمون مركباتهم في العمل وبالتالي لديهم مستوى عالٍ من الخبرة التقنية، ويتوقعون أن تعمل الإطارات لفترة طويلة من الزمن في ظل ظروف استخدام قاسية، والإطارات هي عنصر أساسي ليس فقط من حيث السلامة، ولكن أيضاً بالنسبة للتكلفة الكلية، وهو ما أكد عليه مدير عام الشركة في حواره موضحاً أن : “شركتنا تمتلك نفس القدر من الخبرة التقنية والشغف المتواجد لدى عملائنا، حين يرى العملاء هذه الدرجة من الكفاءة، الشغف، والالتزام، ويتأكدون من وجود منتج ذو جودة عالية، لا يصبح الأمر معقداً للغاية، والواقع أن موقفنا تعزز خلال الأشهر الـ 18 الماضية على الرغم من البيئة الخارجية غير المستقرة والصعبة للغاية، وبالتالي، نقدم أداءً جيداً، لأنني أؤمن أننا نشبه عملائنا من حيث القيم والمبادئ التي نتشاركها”.

إطارات  Series 02

وكانت بروميتيون قد طرحت عالمياً خلال مؤتمرها أحدث منتجاتها وهي إطارات  Series 02؛ وعن توقيت طرح المنتج الجديد في السوق المصرية أجاب المدير العام: “نهدف إلى إطلاق فئة إطارات Series 02 في مصر بنهاية هذا العام أو بداية العام المقبل، ونفخر بهذا المنتج لأنه أول منتج تم تطويره وهندسته بالكامل بواسطة بروميتيون بشكل مستقل تماماً عن بيريللي”.

وعن أحدث منتجاتها وجهت الوطن بعض الأسئلة على ألكسندر بريجانتيم، المدير التقني لمجموعة بروميتيون للإطارات حول مدى تقليل الفئة الجديدة من تكلفة التشغيل؛ حيث أوضح ألكسندر أن الفئة الجديدة تتميز بمقاومة دوران منخفضة للغاية. وبالتالي، يؤدي هذا إلى انخفاض استهلاك الوقود، وهو العامل الرئيسي لتكلفة التشغيل.

وأكد المدير التقني للشركة أن إطارات بروميتيون الجديدة تم اختبارها على مسافة 180 مليون كيلومتر، مع الأخذ في الاعتبار جميع أنواع الطرق لتحقيق هذا الرقم؛ قائلاً: “اختبرنا الكثير من الحلول التكنولوجية التي يمكن تطبيقها على المركبات المختلفة، على جميع أنواع الطرق، في مختلف البلدان. ثم طبقنا هذه الحلول على خط الإنتاج الذي سنطلقه. بالإضافة إلى ذلك، اختبرنا أداء الإطارات خلال درجات الحرارة في الصيف والشتاء. قدمت لنا هذه الاختبارات المختلفة نتائج موثوقة وجيدة، ومكَّنَتنا من تقديم منتج أفضل لعملائنا”.

كما أضاف ألكسندر أن الفئة الجديدة تساهم في الحفاظ على البيئة؛ بدءاً من المواد المستخدمة التي تساعد على تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. ثانياً، مقاومة الدوران المنخفضة التي تتمتع بها إطارات Series 02 تساهم أيضاً في الحفاظ على البيئة، والنقطة الثالثة هي أن تركيز الشركة على قابلية الإرجاع، وبالتالي تقليل ثاني أكسيد الكربون الذي يولده نظام الإنتاج.

إطارات خاصة للمركبات الكهربائية

وحول مدى توجه الشركة بمنتجات مناسبة للمركبات الكهربائية؛ أوضح ألكسندر : “ بدأنا منذ ثلاث سنوات في إنتاج إطارات مخصصة بالكامل للمركبات الكهربائية، كما أطلقنا خط الإنتاج الأول المخصص للمركبات الكهربائية، فخلال هذه الرحلة، تعلمنا أننا بحاجة إلى الحصول على هيكل مطاطي معزز لأن المركبات الكهربائية تعمل على البطاريات، الأمر الذي يتطلب دعماً إضافياً للحمل وإعادة توزيع وزن المركبة. ثانياً، كنا بحاجة إلى العمل على تقليل مقاومة الدوران حتى تستمر البطارية لمدة أطول. هذه هي العناصر الرئيسية التي نحتاج إلى التركيز عليها من حيث تحسين المنتج. كذلك فهذه المحركات الكهربائية لديها عزم دوران وقوة أكبر بكثير، لذلك من المهم العمل على جيل جديد من المُرَكَّبَات لضمان عمر الإطارات، وتحسين أداء المنتج. بالإضافة إلى ذلك، نعمل حالياً على إطارات جديدة للمركبات الناقلة للبضائع ستصدر خلال العامين المقبلين”.

*نقلاً موقع الوطن – أجرى الحوار ياسر شعبان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى