شعبة السيارات: عودة استيراد مستلزمات الإنتاج أنقذت مصانع التجميع المحلي من الانهيار

قال اللواء نور الدين درويش، نائب رئيس شعبة السيارات بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن عودة استيراد مستلزمات الإنتاج والمواد الخام بنظام التحصيل المستندي، بدلا من الاعتمادات المستندية، سيكون إيجابياً على حجم الطاقة الإنتاجية، خاصة أن مصانع التجميع المحلي للسيارات كانت مهددة بالإغلاق التام والانهيار في حالة نفاد المخزون لديها، نتيجة تبعات توقف نظام الاستيراد السابق.

عودة مستلزمات الإنتاج تنعش التجميع المحلي

وأضاف درويش في تصريحات خاصة لـ « ايجيبت أوتوموتيف »، أن سوق السيارات المصرية تعاني من نقص المعروض على مدار الفترة الماضية، وهو ما أدى إلى ارتفاع أسعار السيارات على المواطنين، بسبب قلة الإنتاج المحلي وصعوبة تطبيق نظام الاعتمادات المستندية للاستيراد ، مطالبا بعودة استيراد السيارات الكاملة من الخارج أيضًا.

ارتفاع الأسعار تسبب في ركود السوق المحلية

وأوضح نائب رئيس شعبة السيارات بالاتحاد العام للغرف التجارية، أن حركة السوق تشهد حالة من الركود لدرجة تكاد تكون معدومة، لارتفاع أسعار السيارات المتتالية والتي قد تصل إلى 20% زيادة عن الأسعار السابقة، مما ساهم في تراجع معدلات حركة الإقبال على البيع والشراء وسط ترقب المواطنين بالأسعار خلال الفترة المقبلة.

وكان الرئيس في اجتماعه مع عدد من الوزراء بحضور رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، قد وجه باستثناء مستلزمات الإنتاج والمواد الخام من الإجراءات التي تم تطبيقها مؤخرًا على عملية الاستيراد؛ وذلك بالعودة إلى النظام القديم من خلال مستندات التحصيل، كما قرر تشكيل مجموعة عمل برئاسة رئيس مجلس الوزراء، وعضوية كل من محافظ البنك المركزي، ووزير المالية، ووزيرة التجارة والصناعة، وجهات الاختصاص الأخرى، للقيام بالمتابعة الدورية والتقييم المنتظم لمنظومة إجراءات الاستيراد ومدى تلبيتها لاحتياجات عملية الإنتاج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى