القصة الكاملة لأزمة حاجزي سيارات تويوتا بعد الاحتجاجات الأخيرة.. والشركة ترد

شهدت إحدى فروع صالات عرض سيارات تويوتا في منطقة العباسية تجمهر عدد كبير من المواطنين الحاجزين احتجاجًا منهم؛ وذلك بعد أن تلقي العملاء رسائل نصية من الشركة بشأن توجههم إلى فروع الحجز لاسترداد قيمة الحجوزات المستحقة، بالإضافة إلى 18% فائدة سنوية عن فترة الحجز، موضحة أن آخر فرصة لتلقى الطلبات لاسترجاع قيمة الحجز 30 مايو الجاري.

الاستعانة بجهاز حماية المستهلك

ونشبت بعض الاعتداءات بين موظفي تويوتا والحاجزين في مقر الشركة بالعباسية، نتيجة اعتراضهم على قرار الشركة الذي يفيد برد قيمة المبالغ المدفوعة التي تم تسديدها بإيصال الحجز قبل تاريخ 12 أبريل الماضي 2022، مطالبين باستمرار حجوزاتهم والتمسك بحقوقهم لحين وصول السيارات واستلامها، بعد استكمال تسديد القيمة كاملة.

وناشد حاجزي سيارات تويوتا جهاز حماية المستهلك بسرعة التدخل، و إفصاح الشركة عن الحصص الاستيرادية، للتأكد من صحة عدم توافر السيارات لدي الوكيل، في ظل تباطؤ عملية استلام الحجوزات المتعمد من قبل الوكيل.

الرد الرسمي من قبل الشركة

ومن جانبها، ردت الصفحة الرسمية لمجموعة شركات «تويوتا إیجیبت» في منشور عبر موقع التواصل الاجتماعي ” فيس بوك ” مؤكدةً أنها تلتزم بتسليم عملائها الذين قاموا بسداد كامل قيمة سياراتهم قبل تاريخ 12 أبريل طبقاً للمتاح من الموديلات، وذلك تنفيذاً لقرارات جهاز حماية المستهلك”.

وأضاف البيان أنه في حال عدم توافر سيارات للعملاء الذين قاموا بسداد كامل قيمة السيارة قبل 12 أبريل، فتلتزم الشركة بتثبيت أسعارها، وتسليمها إلى العملاء وقت توافرها.

الالتزام أمام حاجزي سيارات تويوتا

وأوضحت أنها تلتزم برد قيمة أي حجوزات مقدمة، بخلاف الحالات التي تم ذكرها أعلاه مضافاً إليها 18% فائدة سنوية يتم احتسابها من تاريخ سداد أول دفعة حجز حتى تاريخ 30 مايو، مع إعطاء السادة الحاجزين الذين استردوا أموالهم أولوية في حجز جديد للسيارات عند فتح باب الحجز مرة أخرى.

وأكدت الشركة في بيانها حرصها على مسؤولياتها تجاه عملائها، وحفاظا منها على ثقتهم في ظل الظروف العالمية والمحلية التي تؤثر تأثيراً مباشراً على الموردين في كافة الصناعات وبالأخص صناعة السيارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى