الشركات اليابانية تبحث عن سلاسل توريد بديلة للصين بسبب كورونا

نقلت وكالة رويترز تقارير عن صحيفة سانكي اليابانية تشير إلى أن شركة السيارات اليابانية هوندا تدرس تقليل اعتمادها في سلاسل التوريد على الصين، وتأسيس سلاسل توريد منفصلة للأسواق العالمية، بحيث يقتصر اعتمادها على سلاسل الصين في الإنتاج المحلي.

سلاسل توريد الصين تضعف الإنتاج

تأتي هذه الأنباء بعد أن شهدت معدلات إنتاج العلامة اليابانية انخفاضاً ملحوظاً في الفترة الأخيرة بسبب الإغلاقات التي شهدتها الصين من جراء فيروس كورونا، حيث تم إنتاج 40٪ من سيارات هوندا خلال السنة المالية الماضية في الصين.

وعلى الرغم من أن تقرير رويترز يوضح أن الشركة لم تعلن رسمياً عن فصل سلاسل التوريد إلا أن المتحدث الرسمي للشركة أجاب قائلاً: “إن مراجعة سلسلة التوريد من الصين والتحوط من المخاطر هي عناصر تحتاج إلى النظر فيها”.

وقف الإنتاج في مصانع مازدا

وإذا كانت هوندا لم تؤكد قرار فصل سلاسل التوريد؛ إلا أن الشركة اليابانية مازدا موتور قد أعلنت في وقت سابق خلال هذا الشهر أنها ستطلب من موردي قطع الغيار زيادة المخزونات في اليابان وإنتاج مكونات خارج الصين، بعد أن أدت عمليات الإغلاق إلى زعزعة استقرار الإمدادات، مما أجبرها على إيقاف الإنتاج المحلي لمدة 11 يوما في أبريل ومايو.

وأوضحت مازدا أنها ستسعى إلى تنويع الإنتاج خارج الصين عند إبرام عقود مع الموردين لتصميم نماذج جديدة على المدى الطويل.

وعلى جانب آخر فقد تسببت أزمة سلاسل التوريد في اليابان إلى إعلان هوندا عن عزمها خفض خطط الإنتاج بنسبة تصل إلى 40٪ في مصانعها باليابان في أوائل سبتمبر.

وأكدت هوندا أن نقص سلاسل التوريد سيؤثر على إنتاج مجموعة متنوعة من طرازاتها مثل سيارة فيزيل الرياضية متعددة الاستخدامات، وشاحنة Stepwgn الصغيرة، وسيارة سيفيك المدمجة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى