“ نيرك “ تدخل مرحلة تصنيع عربات الجر الكهربائي في 2023

أوضح كريم سامي سعد، رئيس مجلس إدارة شركة شرق بورسعيد للتنمية، أن مشروع الشركة الوطنية المصرية لصناعات السكك الحديدية ( نيرك )، الذي يهدف إلى توطين صناعة السكك الحديدية في مصر، سيبدأ تنفيذ مرحلته الأولى والخاصة بتصنيع عربات السكك الحديدية خلال العام القادم 2023.

تصنيع وإحلال عربات السكك الحديدية

جاء ذلك خلال الشرح الذي قدمه سعد لرئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له أثناء زيارته التفقدية اليوم للمنطقة الصناعية بشرق بورسعيد، حيث أشار رئيس مجلس الإدارة إلى مشروع الشركة الوطنية نيرك ، يهدف إلى تصنيع وصيانة عربات السكك الحديدية وإحلالها وتجديدها، وذلك بهدف توطين هذه الصناعة فى مصر، وتلبية للاحتياجات المستقبلية من مكونات تلك الخدمات الجديدة ومستلزماتها، وتوفير قطارات لخطوط مترو الأنفاق والجر الكهربائي.

ومشروع نيرك هو شركة تم تأسيسها من مجموعة من شركات القطاع الخاص الوطني “سامكريت القابضة- حسن علام القابضة- أوراسكوم للإنشاءات- وكونيكت” بالشراكة مع جهات حكومية، متمثلة في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وصندوق مصر السيادي، حيث ستقوم الشركة ببناء مصنع لتصنيع عربات السكك الحديدية بالاتفاق مع الشريك الأجنبي على التصنيع المشترك في منطقة شرق بورسعيد.

3 مصانع جديدة ضمن مشروع نيرك

1655232114 771 97928 img 83842
مصطفى مدبولي خلال متابعته مشروع نيرك بالمنطقة الصناعية بشرق بورسعيد

وتقام الشركة الوطنية المصرية لصناعات السكك الحديدية نيرك على مساحة 318.6 ألف م2، باستثمارات تقدر بحوالي 240 مليون دولار، ومن المقرر أن تبلغ الطاقة الإنتاجية للمشروع 300 عربة سكك حديدية سنوياً، مما يساهم في توفير 2000 فرصة عمل، وبما يؤمن متطلبات الدولة المصرية وزيادة القدرة على التصدير إقليمياً وعالمياً.

ويهدف مشروع ” نيرك ” إلى إحلال الواردات والوصول بالمكون المحلي إلى 45%، حيث سيضم 3 مصانع سيتم إنشاؤها تباعًا، الأول لإعادة تأهيل وحدات المترو المتقادمة، والثاني يختص بتصنيع الوحدات الجديدة، والأخير لتصنيع عربات القطار فائق السرعة، بالإضافة إلى منطقة للخدمات المشتركة وأخرى للمكاتب الإدارية، على أن يتم تنفيذ المشروع على مرحلتين، الأولى للتصنيع والتى تبدأ خلال العام المقبل 2023، ومع افتتاح المصنع الثاني، سيتم الاعتماد على نسبة مكون محلى، وقيمة مضافة تصل إلى 25% من قيمة الوحدة، وسيتم زيادتها تدريجيا لتصل إلى 50% خلال 7 أعوام.

ويسهم المشروع فى توفير العمالة الماهرة من المهندسين والفنيين، وكذا توفير التدريب لهم لاكتساب المهارات والخبرات الحديثة، حيث تُعد هذه الصناعة كثيفة العمالة والتكنولوجيا، فضلاً عن أنها تحتاج إلى مدخلات إنتاج عديدة تعمل على تحريك العديد من الصناعات المغذية، وهو ما يؤكد رسالة مهمة تعبر عن تشجيع الدولة المصرية للقطاع الخاص، ومساندته ودعم وجوده بمساحة أكبر في الاقتصاد القومي.

والجدير بالذكر، أن الشركة المصرية الوطنية لصناعات السكك الحديدية نيرك ، وشركة هيونداي روتيم، قامتا بتوقيع اتفاقية التحالف لتوطين وتوريد 40 قطاراً لخطوط مترو أنفاق القاهرة الخط الثاني والثالث، وذلك خلال زيارة وفد الشركة لكوريا الجنوبية في مايو الماضي.

الحكومة تدعم المنطقة الاقتصادية

وفى ختام جولته؛ جدد الدكتور مصطفى مدبولي، التأكيد على الدعم الكامل الذي تقدمه الحكومة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، والخاصة بإعطاء الاهتمام والأولوية للمناطق الصناعية، تحفيزاً للاستثمار بها وتوطينا للصناعات المستهدفة بها، وتشجيعاً للقطاع الخاص لضخ المزيد من الاستثمارات لتنفيذ وإقامة العديد من المشروعات، فضلاً عن الاستفادة من التكامل بين تلك المناطق الصناعية والموانئ، وأهمية إقامة مناطق لوجستية، تسهم فى تسهيل حركة البضائع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى