في أول معرض لها.. السيارات الكهربائية في مصر منتج بلا وكيل

وتواجدها محلياً من خلال الاستيراد الموازي

بالتزامن مع صدور العديد من القرارات الخاصة بقطاع السيارات في مصر والدفع نحو الانتقال إلى الكهرباء؛ طالب العديد من العاملين في مجال التنقل الكهربائي بمختلف تخصصاتهم من شركات شواحن أو مستوردين للسيارات الكهربائية، وحتى المستهلكين من مالكي السيارات الكهربائية في مصر؛ بضرورة وجود كيانات رسمية تدعم وجود السيارات الكهربائية في مصر.

قطاع التنقل الكهربائي على أرض المعرض

جاء ذلك خلال مجموعة من الجلسات الحوارية التي شهدها معرض “ القادم في التنقل next in mobility” والذي نظمته شركة إلكترفايد أول أمس بمدينة 6 أكتوبر، وهو المعرض الأول من نوعه المتخصص في كل ما يتعلق بالمركبات الصديقة للبيئة، حيث شاركت فيه شركات خدمات التمويل الكهربائية وشركات الشواحن والشركات المتخصصة في البنية التحتية لمحطات الشحن الكهربائية.

كما شهد المعرض حضور قوي بدايةً من جوي دينج، رئيس مجلس إدارة هواوي مصر، ياسر صالح، رئيس مجلس إدارة شركة ناتكو، وشمس عبد الغفار، العضو المنتدب لقطاع السيارات الكهربائية بشركة إنفنيتي، بالإضافة إلى رعاية بنك HSBC، والحرم اليوناني.

واحتلت، ساحة مول العرب التي أقيم بها المعرض، مجموعة متنوعة من المركبات الصديقة للبيئة سواء السيارات الكهربائية بعلاماتها المختلفة، وعربات الجولف الصغيرة، والدراجات الكهربائية، وحتى الاسكوتر الأرضي الكهربائي، كما شاركت سائقة الرالي يارا شلبي بمشروعها “ البيت المتنقل الصديق للبيئة” والذي ساعدتها شركة سولارجي المتخصصة في أنظمة الطاقة على إمداده بالطاقة الكهربائية من خلال الخلايا الشمسية.

غياب الوكلاء الرسميين عن قطاع السيارات الكهربائية في مصر

IMG 0409
السيارات الكهربائية في مصر داخل معرض next in mobility

وعلى الرغم من تنوع المشهد داخل ساحة المعرض، والعلامات التي جمعت بين سيارات تسلا بمختلف موديلاتها، وفولكس فاجن ID4، ومرسيدس EQS، وغيرهم من الطرازات الكهربائية المختلفة، إلا أن المعرض غاب عنه التواجد الرسمي لأي من هذه العلامات، فحتى كتابة هذه السطور لم تعتمد الشركات الأم لهذه السيارات دعم طرازاتها الكهربائية في مصر، ولا يتجاوز عدد الطرازات التي تباع بشكل رسمي في شركات الوكلاء بضمان علاماتها التجارية إلا طرازين أو ثلاثة على الأكثر.

وبحسب ما أوضحه أحمد الحسيني، الرئيس التنفيذي لشركة الكترفايد المنظمة للمعرض، في حديثه لـ” إيجيبت أوتوموتيف “؛ “يصل عدد السيارات الكهربائية المباعة في مصر إلى أكثر 2500 سيارة سنوياً، إلا أنه يحلم من خلال المزيد من الفاعليات على غرار معرضه أن يصل هذا الرقم خلال خمس سنوات إلى 25 ألف سيارة سنوياً”.

وهو الأمر الذي يصعب تنفيذه في ظل غياب وكلاء رسميين لهذا النوع من السيارات في مصر، بحسب ما صرح به ياسر صالح، رئيس مجلس إدارة شركة ناتكو لتجميع وتوزيع السيارات، في حديثٍ خاص لـ” إيجيبت أوتوموتيف “ على هامش المعرض : “ لا يوجد توكيل في مصر يعمل في بيع السيارات الكهربائية، وانتشار استخدامها في مصر مرهون بوجود توكيلات رسمية وبالتالي وجود رسمي لخدمات البيع والصيانة”، مضيفاً أنه على الرغم من تنوع أنواع السيارات الكهربائية المشاركة إلا أن كلها ترد إلى السوق المحلية عبر شركات مستوردين غير رسميين، وهو ما يجعل المستهلك متخوفاً من توفر خدمة ما بعد البيع.

مستقبل السيارات الكهربائية في مصر

وبسؤاله عن توقعه لمستقبل السيارات الكهربائية في مصر أوضح صالح قائلاً: “السوق المحلية تحتاج من خمس إلى سبع سنوات على الأقل، ومدى انتشارها يعتمد في المقام الأول والأخير على رغبة المستهلك، ومع التطور الذي تشهده التكنولوجيا في كل المجالات لابد بالضرورة أن ينتقل هذا التطور إلى قطاع السيارات”.

ومن جانبها سعت جلسات الحوار التي شهدتها فاعليات المعرض إلى البحث عن خطط لنشر ثقافة التنقل المستدام في مصر، والبحث عن حلول لدعم تواجد السيارات الكهربائية في السوق المحلية؛ حيث كشف ياسر صالح عن إنشاء شركته لشبكة محطات شحن كهربائية، بالإضافة إلى مصنع لتجميع السيارات الكهربائية – لم يفصح عن علاماتها -، مؤكداً أن شركته ستقوم بتوزيع أي علامات تجارية سوف يتم اعتمادها محلياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى